شباب اسلامى

منتدى عام


    الدعاء من أعظم أسباب النصر

    شاطر
    avatar
    ebn elqasam

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/12/2009

    الدعاء من أعظم أسباب النصر

    مُساهمة  ebn elqasam في الجمعة يناير 08, 2010 10:38 am

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد

    فإن الدعاء من أعظم أسباب النصر على الأعداء، وإذا كان النصر من عند الله العزيز الحكيم فقد أمر الله عباده المؤمنين أن يطلبوا منه النصر، وأن يستغيثوا به سبحانه، وأن يلحوا في الدعاء. فإن الدعاء سبب للثبات والنصر على الأعداء، قال تعالى عن طالوت وجنوده «وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ» البقرة فماذا كانت النتيجة «فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ» البقرة . قال الله تعالى «أَنْتَ مَوْلاَنَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ» البقرة

    فشأن المولى أن ينصر مولاه وفيه إيذان بتأكيد طلب إجابة الدعاء بالنصر، لأنّهم جعلوه مرتّباً على وصف محقّق، ألا وهو ولاية الله تعالى للمؤمنين، قال تعالى «اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا» البقرة وفي حديث يوم أحد لَمَّا قال أبو سفيان «لَنا العُزّى ولا عُزَّى لكم» قال النبي «ألا تجيبوه قولوا الله مولانا ولا مولَى لكم» ووجه الاهتمام بهذه الدعوة أنّها جامعة لخيري الدنيا والآخرة ؛ لأنّهم إذا نصروا على عدوهم، فقد طاب عيشهم وظهر دينهم، وسلموا من الفتنة، ودخل الناس في دين الله أفواجاً

    وقال تعالى «وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ » آل عمران . وقال تعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ» الأنفال . والمعنى إذا لقيتم جماعة كافرة فاثبتوا لقتالهم والثبات هو أن يوطنوا أنفسهم على لقاء العدو وقتاله ولا يحدثوها بالتولي والفرار وكونوا ذاكرين الله عند لقاء عدوكم ذكراً كثيراً بقلوبكم وألسنتكم

    فأمر الله عباده المؤمنين وأولياءه الصالحين أن يذكروه في أشد الأحوال وذلك عند لقاء العدو وقتاله وفيه تنبيه على أن المؤمن لا يجوز أن يخلو قلبه ولسانه عن ذكر الله . وقيل المراد من هذا الذكر هو الدعاء بالنصر على العدو وذلك لا يحصل إلا بمعونة الله تعالى، فأمر الله سبحانه وتعالى عباده أن يسألوه النصر على العدو عند اللقاء . وعن النعمان بن مقرن أن النبى كان إذا لم يقاتل فى أول النهار أخر القتال حتى تزول الشمس وتهب الرياح وينزل النصر أخرجه أبو داود في الجهاد والترمذي في السير وقال حديث حسن صحيح، والحاكم وصححه على شرط مسلم، ووافقه الذهبي . وفي البخاري «انتظر حتى تهب الأرواح وتحضر الصلوات»

    وفي صحيح مسلم باب اسْتِحْبَابِ الدُّعَاءِ بِالنَّصْرِ عِنْدَ لِقَاءِ الْعَدُوِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِى أَوْفَى قَالَ دَعَا رَسُولُ اللَّهِ عَلَى الأَحْزَابِ فَقَالَ «اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ سَرِيعَ الْحِسَابِ اهْزِمِ الأَحْزَابَ اللَّهُمَّ اهْزِمْهُمْ وَزَلْزِلْهُمْ» . قال القحطاني إن من أعظم وأقوى عوامل النصر الاستغاثة بالله وكثرة ذكره، لأنه القوي القادر على هزيمة أعدائه ونصر أوليائه، قال تعالى «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ» وقال «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ» وقال «إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ»

    وقد أمر الله بالذكر والدعاء عند لقاء العدو، قال تعالى «يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ»، لأنه سبحانه النصير فنعم المولى ونعم النصير «وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ»، ولهذا كان النبي يدعو ربه في معاركه ويستغيث به سبحانه، فينصره ويمده بجنوده، ومن ذلك قوله «اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، مجري السحاب، هازم الأحزاب، اهزم الأحزاب، اللهم اهزمهم وزلزلهم، وانصرنا عليهم»

    وكان يقول عند لقاء العدو «اللهم أنت عضدي، وأنت نصيري، بك أحول، وبك أصول، وبك أقاتل»

    وكان إذا خاف قوماً قال «اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم»

    وقال ابن عباس رضي الله عنهما «حسبنا الله ونعم الوكيل قالها إبراهيم حين ألقي في النار، وقالها محمد حين قال له الناس إن الناس قد جمعوا لكم»، وهكذا ينبغي أن يكون المجاهدون في سبيل الله تعالى لأن الدعاء يدفع الله به من البلاء ما الله به عليم.

    الدعاء للمؤمنين والدعاء على الكافرين في القنوت

    روى البخاري و مسلم في صحيحهما عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِى كَثِيرٍ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ «وَاللَّهِ لأُقَرِّبَنَّ بِكُمْ صَلاَةَ رَسُولِ اللَّهِ » فَكَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ يَقْنُتُ فِى الظُّهْرِ وَالْعِشَاءِ الآخِرَةِ وَصَلاَةِ الصُّبْحِ وَيَدْعُو لِلْمُؤْمِنِينَ وَيَلْعَنُ الْكُفَّارَ

    وروى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لأحد قنت بعد الركوع فربما قال إذا قال سمع الله لمن حمده «اللهم ربنا لك الحمد اللهم أنج الوليد بن الوليد وسلمة بن هشام وعياش ابن أبي ربيعة اللهم اشدد وطأتك على مضر واجعلها سنين كسني يوسف»، يجهر بذلك وكان يقول في بعض صلاته في صلاة الفجر «اللهم العن فلانًا وفلانًا»، لأحياء من العرب حتى أنزل الله تعالى «ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظلمون»

    آفة الدعاء الاستعجال وترك الدعاء

    عن خباب بن الأَرَتِّ قال شكونا إلى رسول الله، وهو متوسد بردة في ظل الكعبة، فقلنا ألا تستنصر لنا، أو تدعو لنا؟ فقال «قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيُحفر له في الأرض فيجعل فيها، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، ما يبعده ذلك عن دينه، والله ليتمن الله تعالى هذا الأمر، حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت فلا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون»

    فهذا خبّاب جاء إلى رسول الله يطلب منه الدعاء بالنصر، هكذا أطلق خباب، وهو يريد النصر الظاهر، برفع العذاب والأذى الذي كانت قريش تصبه على رسول الله، وصحابته

    فنقله رسول الله، نقلة أخرى مبينا له معنى آخر من معاني الانتصار، وهو الثبات على دين الله، وتحمل المشاق والعقبات، حتى لو ذهبت روح المسلم فداء لدينه وعقيدته

    ثم يذكر له رسول الله النصر الظاهر وأنه متحقق، ويقسم رسول الله على ذلك، ولكنه لا يتحقق إلا بعد الثبات والصبر

    قال الحافظ ابن حجر وليس في الحديث تصريح بأنه لم يدع، بل يحتمل أنه دعا، وإنما قال «قد كان من قبلكم » الخ تسلية لهم وإشارة إلى الصبر حتى تنقضي المدة المقدورة، وإلى ذلك الإشارة بقوله في آخر الحديث «ولكنكم تستعجلون»

    فالمذموم من الحديث هو الاستعجال قبل الأوان وليس طلب النصرة

    وفي الصحيح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال «يستجاب لأحدكم مالم يعجل» قيل وكيف يعجل يا رسول الله؟ قال «يقول قد دعوت الله فلم يستجب الله لي» رواه ابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح وصححه الألباني

    الاستنصار بالضعفاء

    ويستحب أن يستنصر بالضعفاء أي بدعائهم والشفقة عليهم والإحسان إليهم، لما صح عن رسول الله أنه قال «هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم» صحيح البخاري كتاب السير والجهاد باب من استعان بالضعفاء والصالحين في الحرب

    وروي أن رسول الله كان يستفتح بصعاليك المهاجرين ويستحب أن يدعو عند لقاء العدو

    وروى الحاكم في المستدرك عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله «كم من ضعيف متضعف ذي طمرين لو أقسم على الله لأبر قسمه، منهم البراء بن مالك» فإن البراء لقي زحفًا من المشركين وقد أوجع المشركون في المسلمين فقالوا يا براء، إن رسول الله قال «إنك لو أقسمت على الله لأبرك، فاقسم على ربك»، فقال أقسمت عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم، ثم التقوا على قنطرة السوس فأوجعوا في المسلمين، فقالوا له يا براء أقسم على ربك، فقال أقسمت عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم وألحقتني بنبيك ، فمنحوا أكتافهم وقتل البراء شهيداً

    فالدعاء من أعظم أسباب النصر على الأعداء لأن المؤمنين يعلمون يقيناً أن النصر بيد الله عز وجل وأنه سبحانه وتعالى ناصرهم على عدوهم متى أخذوا بأسباب النصر والله المستعان

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 2:28 pm